P B B Y

حلو: صحيفة الخليج

الاثنين 10 شباط (فبراير) 2014 ::::: admin

الخليج: ثقافة: جيهان الحلو رئيس فرع “ايبي” في فلسطين: مؤلفون عالميون يضعون كتباً لأطفال غزة

المصدر: (حوار: ميرفت الخطيب)

تاريخ النشر: 27/11/2009

ترأس جيهان الحلو فرع المجلس العالمي لكتب اليافعين في فلسطين وزارت الحلو معرض الشارقة الدولي للكتاب بهدف تفعيل وتأسيس فروع عربية للمجلس (ايبي) في البلدان العربية في حين أنه قد تم افتتاح فرع في الإمارات وتحديداً في سبتمبر/ ايلول الماضي.

ما هو تعريف المجلس العالمي لكتب اليافعين (ايبي)؟

- هي مؤسسة تعنى بنشر كتب الأطفال وتشجيع القراءة وأيضاً تشجيع جودة وتميز كتاب الطفل ليكون قادراً على نقل الطفل إلى عالم الخيال وأيضاً ليكون جواز سفره إلى العلم والمعرفة.

متى أسست ايبي؟

- تأسست بعد الحرب العالمية الثانية لدوافع أهمها الشعور بضرورة وجود كتب للأطفال الذين تأثروا بكوارث الحرب وبالتالي تعويضهم عن إغلاق المدارس وتعثر التعليم. وأيضاً لمعالجة الطفل من الآثار النفسية والبدنية التي تركتها الحرب في نفوس هؤلاء الأطفال، فالكتاب هو أفضل رفيق يستطيع أن ينقل الطفل من واقعه المرحلي إلى واقع الخيال.

كيف استطاعت المؤسسة افتتاح فرع في فلسطين؟

- لدينا 73 فرعاً في مختلف بقاع الأرض. وبالنسبة لنا في فلسطين واجهنا الكثير من الصعوبات لضم فلسطين الى المؤسسة بسبب العراقيل التي وضعها الاحتلال الإسرائيلي للحيلولة دون انضمامنا إلى المؤسسة بحجة أننا لسنا دولة ولا يحق لنا الانضمام الى ايبي وقد دعمنا مجموعة من الكتّاب العالميين الذين قاموا بزيارة فلسطين وأثنوا على النتاج الأدبي المميز للطفل، وبالتالي فإن فلسطين وغيرها من البلدان التي تعاني من حروب هي بحاجة كبيرة إلى كتب الطفل وبالتالي حصلنا على العضوية في عام 2003 بعد حراك استمر مدة عام.

ما هو دور ايبي أو كيف يتم تمثيلها، ومن هم الأفراد الذين يحق لهم العضوية؟

- كل فرع يحاول أن يوجد نوعاً من التشبيك المحلي بين كافة المهتمين وصانعي كتب الطفل بداية بالكتاب الى الرسام والناشر وأمين المكتبة وذوي الأطفال والمعلمين وصولاً إلى الخبراء والنقاد، والعضوية تشمل الأفراد والمؤسسات.

ماذا حققت ايبي للطفل الفلسطيني؟

- لقد تطور وضعنا للأفضل حيث أصبحت عضواً باللجنة التنفيذية للمؤسسة والتي يبلغ عدد أفرادها عشرة فقط من العالم كله ويتم انتخابهم من الجعمية العامة.

وللأسف يتم النظر إلينا بوصفنا بلا حركة أدبية وثقافية بحكم واقع الاحتلال، ولكن منذ بضعة أعوام تغيرت هذه الصورة وأصبح لدينا نتاج فلسطيني مميز من حيث المضمون والشكل، والدليل على ذلك هو أننا فزنا بأهم جائزة عالمية لكتب الأطفال.

هل هذا يعني أنه يوجد في الداخل دور نشر وكتاب يغنون الحراك الثقافي في مجال الكتابة للطفل؟

- في الداخل لا نستطيع القول انه يوجد دور نشر متخصصة تجارية، بل ان كتب الأطفال تتوفر من خلال مؤسسات المجتمع المدني والتي تحاول أن توفر كتاباً جيداً للطفل ولا يهمها الربح المادي وهذا يندرج ضمن رؤية محددة وهي تشجيع الطفل على القراءة.

ماذا عن تعاونكم مع دار كلمات والمشاركة في رسومات لأطفال من فلسطين في قصة لو كنت طائراً؟

- نحن سعداء جداً بهذه المبادرة التي أقدمت عليها دار كلمات حيث يعود ريع الكتاب لتوفير كتب للأطفال في فلسطين وحالياً لدينا مشروع في غزة وهو مدعوم من قبل بعض الكتّاب في العالم وأيضاً مدعوم في ايبي وتأسس منذ خمس سنوات ويتوجه أو يهتم بالأطفال الذين يقعون تحت ظل الأزمات حيث تقوم ايبي بإرسال كتب للأطفال إضافة الى فريق من الاخصائيين في مجال التفريغ النفسي من خلال الكتب للأطفال وبهذه الطريقة يستطيع الطفل أن يبعد تركيزه عن المأساة التي حلت به نحو مكان آخر.

وبعد الحرب على غزة قمنا بحملة ثقافية شارك فيها كافة أعضاء ايبي في العالم لدعم الطفل، فعلى سبيل إحدى الكاتبات الكنديات قامت بوضع قصة عن معاناة شعبنا في فلسطين وعن الاستيطان في الخليل. وقدمت جزءاً من ريع كتابها إلى ايبي

.
- See more at: http://www.alkhaleej.ae/home/print/f53c9315-c755-48f7-a351-9dc93baa2e5a/8cf06532-5255-4cc1-869e-37cee96d9287#sthash.BvjJ04ON.dpuf


| | خريطة الموقع | الزوار : 55 / 122352

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع مشاركات عربية وعالمية   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.3 + AHUNTSIC