P B B Y

بي بي سي 2 - حلو

الاثنين 10 شباط (فبراير) 2014 ::::: admin

بي بي سي إكسترا في أسبوع – الساعة الثانية

مع جهان حلو
مقتطفات
(...)
عبد الصمد بن جودة : أهلا بكم إلى بي بي إكسترا في أسبوع يصحبكم اليوم عبد الصمد بن جودة.
وضيفتنا اليوم هي جهان حلو رئيسة فرع فلسطين في مؤسسة المجلس العالمي لكتب اليافعين والمديرة السابقة لمؤسسة تامر للتعليم المجتمعي أهلا وسهلا بك.
(..)
ننتقل إلى موضوع فرع فلسطين ومؤسسة المجلس العالمي لكتب اليافعين. هناك مشروع أطفال في ظل الأزمات، ما دمنا نتحدث عن الأطفال وأطفال الشوارع، مقومات استمرار هذا المشروع ومن يدعمه؟
جهان: عندما ابتدأنا المشروع، طبعا نحنا عندنا أنشطة أخرى كمجلس عالمي عنا لقاءات ومحاضرات وندوات إلخ... ولكن المشروع ابتدأ في عام 2007 على أن يستمر عاما واحدا وجاءت الحرب الهمجية 2008 – 2009 فاستمر الموضوع كان الدعم الأساسي يأتي من IBBY من المجلس العالمي ولكن من خلال تبرعات من كتّاب، كتاب حصدوا جوائز مثل كاترين باترسون من أميركا وديبرا أليس من كندا وآن كارتر التي كتبت عن فلسطين. اوأيضا مؤخرا الكاتبة جسيكا بورزمن أمريكا التي كتبت عن الأطفال في ظل الحروب وأعطت جزء من حقوق النشر لأطفال فلسطين.
إيبي ليست هيئة مانحة ولكن هذا الموضوع تعطيه أولوية، مثلا جمعوا الكثير من الأموال لهايتي، الآن غزة، ونحن سعداء أن الشارقة أقاموا منحة مالية لدعم الأطفال في ظل الأزمات في المنطقة في منطقتنا وكذلك في أفغانستان وباكستان وإيران وهم مرحليا يدعمون هذا المشروع. ومن الملفت أن تعلموا أن من يدفع اشتراكنا هو المجلس العالمي لكتب اليافعين فرع أمريكا يعني لأمريكا وجه آخر بعيدا عن السلطة الرسمية فهم أقاموا توأمة مع فرع فلسطين ويدفعون الاشتراك الذي يتجاوز الألف دولار. فلولا دعم الكتاب ومحبي السلام في العالم لما تمكنا من إقامة هذا المشروع. منحة إيبي الشارقة ضرورية الآن وخاصة سيقام مؤتمر إقليمي لتشجيع القراءة في المنطقة
(...)
عبد الصمد: ما دمنا نتحدث عن الإرشاد هل كتب الأطفال يجب دائما أن تتحدث عن الخير والشر وكلها نصائح
جهان: طبعا لا، الأطفال لا يحبون الكتب المدرسية لأنها مباشرة وفيها تلقين وفيها نصائح ليس هناك أساليب للتعليم النشط والتعليم الجماعي والمشاركة في التعليم، يحبون أن يفكروا وأن يستنتجوا لا أن تكون النصائح مباشرة ولهذا كانت كتب الأطفال إجمالا في السنوات الخمسين الأخيرة قليلة أو ضعيفة جدا لأنها كانت قائمة على النصائح والتلقين كانت ناشفة جدا
عبد الصمد: هناك معايير حدّدها بعضهم لانتقاء كتب للصغار، أن يكون الكتاب سهل بشرط عدم إهانة ذكاء الطفل وأيضا يستجيب لمراكز الاهتمام والتخيل لدى الطفل الصغير
جهان: نحن نقول حتى عندما نوزع الكتب نقول كتبا قيّمة، ويسأل البعض ماذا يعني كتبا قيمة الكتاب القيم هو الذي يعزز الخيال لا يكون تلقيني ومباشر وممل بالتالي وأيضا يعزز التفكير النقدي أهم شيء في عادة تعزيز القراءة أن تعزز التفكير النقدي أظن أن سقراط من قال : "أنا لا أقدر أن أعلمك شيئا ولكن أقدر أن أعلمك كيف تفكر". أهم شيء ما نفتقده في الوطن العربي العقلية النقدية وليست العقلية المتعصبة بدون معرفة الوقائع والمعطيات,
عبد الصمد: بسرعة قبل المرور لموجز الأنباء هل يمكن أن تحدثينا عن الكتب التي أثرت عليك في الطفولة
جهان: في الطفولة كنت أقرأ طبعا كتب المكتبة الخضراء والمنفلوطي وسندباد طبعا وزوزو كان صديقي وجرجي زيدان وغيرها ولكن قرأت كثيرا من الكتب المترجمة ومن أهم الكتب التي أثرت علي
عبد الصمد: سنتحدث عنها لكن بعد موجز لأهم وآخر الأنباء من ال بي بي سي في لندن
عبد الصمد: أهلا بكم من جديد
(...)
عبد الصمد: إذا بعد هذا التقرير نقفز إلى موضوع آخر وهو عن كتابك أستاذة جهان حلو وهو بعنوان "المرأة الفلسطينية: المقاومة والتغيرات الاجتماعية" وهو ضم شهادات حية للمرأة الفلسطينية في لبنان في ظرف عشرين سنة أليس كذلك
جهان: نعم طبعا، يعني ما قبل الثورة، خلالها وبعدها
عبد الصمد: هذه المرحلة كانت محورية كانت سنوات اندلاع الحرب الأهلية في لبنان، كيف كانت المرأة الفلسطينية عموما ربما غُيبت، وكلنا يذكر وجود رجال فلسطينيين في المخيمات آنذاك دورهم كان أكبر هل تتفقين
جهان: تلك المرحلة كانت انتقال الثورة الفلسطينية من الأردن إلى لبنان، هي كانت حقيقة ثورة شعب نساء ورجالا وليس فقط الفلسطينيين داخل لبنان فقد جاء بعض الفلسطينيين المقاتلين من الأردن إلى قواعد في جنوب لبنان، فتأريخ هذه المرحلة كان مهما لأن دور المرأة كان أساسيا وخاصة أنها كانت مهمّشة كليا ما قبل الثورة كان هنالك أغلال من التقاليد البالية والتمسك الزائد ببعض التقاليد كنوع من الدفاع عن الهوية الوطنية. ولكن عندما جاءت الثورة عززت الثقة بالنفس وابتدأت أهم مرحلة عندما كُسرت هذا القيود وأخذت المرأة موقعها في المجتمع جنبا إلى جنب مع الرجل لكن ليس في القتال يمكن القتال من الجنوب كان رمزيا
عبد الصمد: دخلت الأطر التنظيمية والاتحادات وحتى التدريب العسكري
جهان: طبعا طبعا دخلت بكل هذا، التدريب العسكري خاصة أنه كان تدريبا دفاعيا لو احتلت بيروت أو المناطق يعني كان دفاع عن مخيماتهم وعن أماكنهم، ولكن أهم شيء النقطة التي أحببت أن أبرزها في
الكتاب أن هذه مرحلة حيوية ومهمة من تاريخ الشعب الفلسطيني يجب أن تُوثّق
أغنية فيروز "بعدنا"
http://www.youtube.com/watch?v=_v0TFonIc0Y
عبد الصمد: بعدنا هي أغنية لفيروز، ماذا تمثّل لك هذه الأغنية
جهان: الوطن، الفراق، الإنسان، أغنية شفافة جميلة حتى لو ابتعدنا عن بلدنا عن قريتنا عن وطننا أرضنا، فالأرض باقية والذكريات
عبد الصمد: وكلها أسئلة مفتوحة
جهان: أسئلة مفتوحة
(...)
عبد الصمد: إذا بعد هذا التقرير عودة إلى ضيفتنا جهان حلو وهي رئيسة فرع فلسطين في منظمة المجلس العالمي لكتب اليافعين والمديرة السابقة لمؤسسة تامر للتعليم المجتمعي ونرحب بأول المتصلين على الهواء مباشرة عبد الله عمر أهلا بك عبد الله
عبد الله: عليكم السلام ورحمة الله
عبد الصمد: وعليكم السلام تفضل بأول سؤال
عبد الله: نعم، السؤال هو من المعلوم أن دولة فلسطين تنخفض فيها نسبة الأمية بنسبة كبيرة مقارنة مع الدول العربية الأخرى ما السر في ذلك؟ والسؤال الثاني ما هي الأدوات اللازمة والمناسبة لتخفيض نسبة الأمية في الدول التي تنتشر فيها بنسبة كبيرة؟
عبد الصمد: شكرا جزيلا عبد الله عمر. السر وراء انتشار هذا، ما يمكن أن نقول الوعي أو محاربة الأمية في الأراضي الفلسطينية
جهان: السر هو إيمان الفلسطينيين بأن التعليم هو أهم سلاح يمتلكونه في ظل مواجهة كل التحديات والاقتلاع والاحتلال، ترى العائلة الفلسطينية تضع الأولويات تعليم أولادها وفي نفس الوقت هناك الحافز، هنالك معاناة كبيرة جدا فالفلسطيني يعتقد أن التعليم هو الذي سيعطيه فرصة في الحياة. هنالك أمية لكنها نسبة قليلة جدا مقارنة ونأمل أن الوطن العربي يتعلم أن القراءة هي أهم سلاح أيضا لعدم الرجوع إلى الأمية عملنا دراسة عن الموضوع فممكن أيضا أحيانا أن تذهب إلى المدرسة ثم يترك بالصف الابتدائي إلخ.. ويرجع إلى الأمية ولكن إن لجأ إلى القراءة، فالقراءة ممكن أن تعوض عن قضية الأمية، القراءة للمتعة، القراءة للثقافة
عبد الصمد: قبل الختام دعينا نتحدث عن مقالة اخترتها لنا هي بعنوان "لماذا ترغب إسرائيل في أن تكون مكروهة من الطرف الفلسطيني" في نظرك لماذا؟ وهل أصلا السؤال منطقي؟
جهان: هو منطقي ويمكن صادم والسائل هو إنسان كان يعيش في إسرائيل والآن يعيش هنا وهو أستاذ جامعة ولكنه رفض وينتقد الصهيونية. هو يعني يجب أن يكون عند إسرائيل أعداء للاستمرار. الحكومة الإسرائيلية والشعب الإسرائيلي لا يريدون السلام لهذا يريدون أن يصعدوا الاحتلال ان يصعدوا الاستيطان يصعدوا القمع والحصار حتى يبقى الشعب الفلسطيني يشعر أنه يجب عليه أن يقاوم حتى يأخذ حقوقه. ولكن أن تم سلام قائم على العدل (والكاتب يقترح دولة واحدة) يتم فيها المساواة للجميع ليس فيها عنصرية أو استعمار أو تفوق عسكري. هنالك الكثير من النظريات التي أميل إليها إن إسرائيل تعيش على فكرة أنها محاصرة على فكرة الغيتو على فكرة إن العالم كله ضدها ولهذا تخلق نوعا من الرعب بين الشعب حتى يكون مؤيدا للحرب. استطلاعات الرأي كلها تقول أن الشعب الإسرائيلي كان يريد تصعيد الحرب في غزة ما معنى هذا وهم منتصرون ورابع جيش في العالم، معنى ذلك أنهم يعيشون على العدوان على التوسع على فكرة الابارتهايد العنصرية ولكن إن انتهى ذلك معنى ذلك أن المشروع الصهيوني قد ضعف أو انتهى
عبد الصمد: نعم، بهذا أشكرك أستاذة جهان حلو رئيسة فرع فلسطين في منظمة المجلس العالمي لكتب اليافعين والمديرة السابقة لمؤسسة تامر للتعليم المجتمعي. وبهذا نأتي لختام هذه الساعة لبي بي سي إكسترا في أسبوع.


استمع الى الساعة الثانية على موقع بي بي سي العربية
آخر تحديث: السبت، 24 نوفمبر/ تشرين الثاني، 2012، 17:46 GMT

http://www.bbc.co.uk/arabic/tvandradio/2012/11/121123_second_weekend.shtml


| | خريطة الموقع | الزوار : 78 / 127911

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع أخبار ونشرات ومتفرقات   ?

موقع صمم بنظام SPIP 3.2.0 + AHUNTSIC